مات الحب

اهلا و مرحبا بكم اسعدنا زياراتك الكريمة ارجو لا تحرمنا من تسجيلك

اتمنى لكم كل سعدة تلاقي ما تبحث عنه هنا




مع تحيات

ادراة منتديات

مـــــــــــــــــــات الحــــــــــــــب


مات الحب


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

في رحاب القدوة في الحج

  حفظ البيانات؟
  

في رحاب القدوة في الحج

  حفظ البيانات؟
  
» في رحاب القدوة في الحج الخميس سبتمبر 25, 2014 5:20 pmمن طرف» ابدا صفحة جديدة م الله في ايام 10 اواخر من دو الحجة الخميس سبتمبر 25, 2014 5:09 pmمن طرف» اروع اسطوانة تحتوي على برامج اسلامية شاملة الخميس سبتمبر 25, 2014 5:01 pmمن طرف» شرح مفصل لايقونات السويتش ماكس" الخميس سبتمبر 25, 2014 4:43 pmمن طرف» GET Youtube Downloader Ultimate 6.8.9.0الخميس سبتمبر 25, 2014 4:42 pmمن طرف» Mass Downloader 3.9الخميس سبتمبر 25, 2014 4:41 pmمن طرف» هل ستطول غربتيالخميس سبتمبر 25, 2014 3:47 pmمن طرف» ♥ ۝ண√.. رحلة حب تعلن أقلاعها .. √ண۝ ♥الخميس سبتمبر 25, 2014 3:46 pmمن طرف» ♥~ْ\..شروق يفرحنا .. ♥.. وغروب يبكينا ..//ْ~♥الخميس سبتمبر 25, 2014 2:18 pmمن طرف» اللهم اجعل هذا النقل خالصا لوجهك الكريمالخميس سبتمبر 25, 2014 12:14 amمن طرف» حروف لا تقرأ بالعين بل بالقلب الخميس سبتمبر 25, 2014 12:14 amمن طرف» دمع داخل القلب الخميس سبتمبر 25, 2014 12:13 amمن طرف» رسائل واردة كلها أمل بلون السماءالخميس سبتمبر 25, 2014 12:13 amمن طرف» انت انت وانا انا يستحيل ان نصبح شخص واحدالخميس سبتمبر 25, 2014 12:12 amمن طرف» اسماء الملائكة ووظائفهم الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:20 pmمن طرف» افضل الذكار الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:19 pmمن طرف» سكرات الموت الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:18 pmمن طرف» اسنمة البخت الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:17 pmمن طرف» لا ترفع من السجود وفي قلبك شيالثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:14 pmمن طرف» أخصائى طب نفسى: الحماية الزائدة للطفل تنشئ شخصية جبانة الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 3:54 pmمن طرف

شاطر | 
 

 في رحاب القدوة في الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة العلوي
عضو متميز
عضو متميز


المشاركات : 84

مُساهمةموضوع: في رحاب القدوة في الحج    الخميس سبتمبر 25, 2014 5:20 pm








 

يظل التأسي بالأنبياء معلم من معالم المقتدين في كل زمان ، وما زكا إنسان على وجه الأرض إلا بمقدار إرثه عن الأنبياء ! وفي الحج تبرز معالم القدوة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم " خذوا عني مناسككم " فتجد الحجاج كل يجهد حسب وسعه في اقتفاء آثار نبيه صلى الله عليه وسلم ، وتجده يتألم لفوات سنة أو ضعف اقتداء ، وهذه دلائل حرص وعلامات خير وهي من المقامات المحمودة للإنسان على وجه الأرض ، فكم هم أولئك الحجاج الذين يجهدون لمعرفة آثار نبيهم صلى الله عليه وسلم في الإحرام ؟! وكم هم أولئك الذين يحاولون جاهدين معرفة أخباره في معالم الحج كلها ؟! وربما تنطلي على الحاج في ضوء هذه الرغبة بعض البدع التي توّجها أصحابها بقال صلى الله عليه وسلم ، أو هكذا فعل ، وكل هذه الأحوال هي الأصل في المسلم ، ولا غرابة في كل ذلك ، لكن الدرس الذي نحن بحاجة إلى فقهه في الحج في ضوء " خذوا عني مناسككم " أكبر من مسألة اقتداء في المشاعر المقدسة فحسب ، إنها مسألة اقتداء في حياة الإنسان بالكلية ، وهذا هو المعنى الغائب عن حياة الناس ، وهو الدرس الأوعب في رحاب مكة .
إن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم أضخم من أن تختصر في لحظات على أطلال المشاعر المقدسة ، إنها منهج حياة للمسلم الذي ينشد حياة الكبار على وجه الأرض ، وكثير من أولئك الذين يسألون بإلحاح عن آثار النبي صلى الله عليه وسلم في الحج هم في أحيان كثيرة يعيشون ضعيفي الصلة بتراث نبيهم ومعالم قدوته التي عاشها نموذجاً بين الناس .. ولا خيار للأمة اليوم وهي تبحث عن القدوة في منسك الحج من أن تعود إلى سيرة هذا النبي كمنهج حياة لتأخذ منها المعالم الكبيرة التي تسير بها في الطريق وهو أوضح ما يكون .
إن أزمة الأمة اليوم هي أزمة اقتداء ! ولا سبيل لها للنهوض لكتابة تاريخها إلا بتمثّل سيرة نبيها صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً . وحين تعيد الأمة لهذه السيرة وهجها على ظهر الأرض يمكن أن تبدأ الأمة في خطوها الكبير نحو المستقبل المشرق بإذن الله تعالى .
ما أحوجنا اليوم أن نتعرّف على سيرته صلى الله عليه وسلم في مشيه وكلامه ولباسه ونومه واستيقاظه . ما أحوجنا على التعرّف على حياته كأب ، وحياته كزوج ، وحياته كقائد ، وحياته كعالم .ما أحوجنا إلى الاطلاع على سيرة هذا النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الناس مع الأصدقاء ، والأعداء ، وعامة الناس وخاصتهم . ما أحوجنا إلى التعرّف على جوده وكرمه وشجاعته وصدقه وجهاده .
إن قراءة سيرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم للاقتداء هي الدرس الكبير في مقاصد الحج اليوم ، وهي الهدف الأسمى في ظلال هذه العبادة الكريمة ، وإن الأمة التي تحاول هذه الأيام جاهدة اقتفاء آثار نبيها في ساحات الحج هي في أمس الحاجة إلى إعادة النظر في قراءة السيرة قراءة متأنّية ، قراءة تحمل على الاقتداء ، والتأسي ، ولن تصل أمة إلى غاياتها على وجه الأرض ما لم تكتب بالاقتداء الحق أروع مواقف القدوة الحية بآثار نبيها صلى الله عليه وسلم .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

في رحاب القدوة في الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مات الحب  :: منتدى معلومات عامة :: المنتديات العامة :: منتدى الاسلامى-