مات الحب

اهلا و مرحبا بكم اسعدنا زياراتك الكريمة ارجو لا تحرمنا من تسجيلك

اتمنى لكم كل سعدة تلاقي ما تبحث عنه هنا




مع تحيات

ادراة منتديات

مـــــــــــــــــــات الحــــــــــــــب


مات الحب


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

قالوا عن القرءان الكريم

  حفظ البيانات؟
  

قالوا عن القرءان الكريم

  حفظ البيانات؟
  
» في رحاب القدوة في الحج الخميس سبتمبر 25, 2014 5:20 pmمن طرف» ابدا صفحة جديدة م الله في ايام 10 اواخر من دو الحجة الخميس سبتمبر 25, 2014 5:09 pmمن طرف» اروع اسطوانة تحتوي على برامج اسلامية شاملة الخميس سبتمبر 25, 2014 5:01 pmمن طرف» شرح مفصل لايقونات السويتش ماكس" الخميس سبتمبر 25, 2014 4:43 pmمن طرف» GET Youtube Downloader Ultimate 6.8.9.0الخميس سبتمبر 25, 2014 4:42 pmمن طرف» Mass Downloader 3.9الخميس سبتمبر 25, 2014 4:41 pmمن طرف» هل ستطول غربتيالخميس سبتمبر 25, 2014 3:47 pmمن طرف» ♥ ۝ண√.. رحلة حب تعلن أقلاعها .. √ண۝ ♥الخميس سبتمبر 25, 2014 3:46 pmمن طرف» ♥~ْ\..شروق يفرحنا .. ♥.. وغروب يبكينا ..//ْ~♥الخميس سبتمبر 25, 2014 2:18 pmمن طرف» اللهم اجعل هذا النقل خالصا لوجهك الكريمالخميس سبتمبر 25, 2014 12:14 amمن طرف» حروف لا تقرأ بالعين بل بالقلب الخميس سبتمبر 25, 2014 12:14 amمن طرف» دمع داخل القلب الخميس سبتمبر 25, 2014 12:13 amمن طرف» رسائل واردة كلها أمل بلون السماءالخميس سبتمبر 25, 2014 12:13 amمن طرف» انت انت وانا انا يستحيل ان نصبح شخص واحدالخميس سبتمبر 25, 2014 12:12 amمن طرف» اسماء الملائكة ووظائفهم الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:20 pmمن طرف» افضل الذكار الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:19 pmمن طرف» سكرات الموت الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:18 pmمن طرف» اسنمة البخت الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:17 pmمن طرف» لا ترفع من السجود وفي قلبك شيالثلاثاء سبتمبر 23, 2014 4:14 pmمن طرف» أخصائى طب نفسى: الحماية الزائدة للطفل تنشئ شخصية جبانة الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 3:54 pmمن طرف

شاطر | 
 

 قالوا عن القرءان الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشافعي الصحراوي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشاركات : 38

مُساهمةموضوع: قالوا عن القرءان الكريم   الثلاثاء يناير 03, 2012 8:40 pm

-خليل أحمد
نبذة عن هذا الرجل:

قس
مبشر من مواليد الاسكندرية عام 1919، يحمل شهادات عالية في علم اللاهوت من
كلية اللاهوت المصرية، ومن جامعة برنستون الأمريكية. عمل أستاذا بكلية
اللاهوت بأسيوط. كما ارسل عام 1954 إلى أسوان سكرتيراً عاماً للإرسالية
الألمانية السويسرية. وكانت مهمته الحقيقية التنصير والعمل ضد الإسلام. لكن
تعمقه في دراسة الإسلام قاده إلى الإيمان بهذا الدين واشهر إسلامه رسمياً
عام 1959.
كتب العديد من المؤلفات، أبرزها ولاريب (محمد في التوراة
والإنجيل والقرآن)، (المستشرقون والمبشرون في العالم العربي والإسلامي)،
و(تاريخ بنى إسرائيل)
أقواله :-
1_"يرتبط هذا النبي صلى الله عليه
وسلم بإعجاز أبد الدهر بما يخبرنا به المسيح (عليه السلام) في قوله عنه:
(ويخبركم بأمور آتية)، هذا الإعجاز هو القرآن الكريم معجزة الرسول الباقية
ما بقى الزمان. فالقرآن الكريم يسبق العلم الحديث في كل مناحيه: من طب،
وفلك، وجغرافيا، وجيولوجيا، وقانون، واجتماع، وتاريخ.. ففي أيامنا هذه
استطاع العلم أن يرى ما سبق إليه القرآن بالبيان والتعريف..."
2-"اعتقد
يقيناً أنى لو كنت إنسانا وجودياً... لا يؤمن برسالة من الرسالات السماوية
وجاءني نفر من الناس وحدثنى بما سبق به القرآن العلم الحديث - في كل
مناحيه - لآمنت برب العزة والجبروت، خالق السماوات والأرض ولن أشرك به
أحدا..."
3-"في هذا الظلام الدامس - أيها المسيحي - ينزل القرآن الكريم على رسول الله ليكشف لك عن الله عز وجل..."
4-"للمسلم أن يعتزّ بقرآنه، فهو كالماء فيه حياة لكل من نهل منه
2-سير توماس ارنولد
نبذة عن هذا الرجل:
سير توماس ارنولد (1864-1930)
من
كبار المستشرقين البريطانيين. صاحب فكرة كتاب (تراث الإسلام) الذي أسهم
فيه عدد من مشاهير البحث والاستشراق الغربي. وقد اشرف ارنولد على تنسيقه
وإخراجه، تعلم في كمبريدج وقضى عدة سنوات في الهند أستاذا للفلسفة في كلية
عليكرة الإسلامية. وهو أول من جلس على كرسي الأستاذية في قسم الدراسات
العربية في مدرسة اللغات الشرقية بلندن. وصفه المستشرق البريطاني المعروف
(جب) بأنه »عالم دقيق فيما يكتب، وانه أقام طويلاً في الهند وتعرف إلى
مسلميها، وانه متعاطف مع الإسلام، وكل هذه أمور ترفع أقواله فوق مستوى
الشهادات« (دراسات في حضارة الإسلام ص 244) ذاع صيته بكتابيه: (الدعوة إلى
الإسلام) الذي ترجم إلى أكثر من لغة، و(الخلافة). كما انه نشر عدة كتب قيمة
عن الفن الإسلامي.
أقواله:
إننا نجد حتى من بين المسيحيين مثل الفار
الأسباني الذي عُرف بتعصبه على الإسلام، يقرر أن القرآن قد صيغ في مثل هذا
الأسلوب البليغ الجميل، حتى أن المسيحيين لم يسعهم إلا قراءته والإعجاب
به.."
3-ايرفنج
نبذة عن هذا الرجل:
واشنجتون ايرفنج مستشرق
أمريكي، أولى اهتماماً كبيراً لتاريخ المسلمين في الأندلس. من آثاره: (سيرة
النبى العربى) مذيلة بخاتمة لقواعد الإسلام ومصادرها الدينية (1849)،
و(فتح غرناطة) (1859)، غيرها.
أقواله:
1-"يدعو القرآن إلى الرحمة والصفاء والى مذاهب أخلاقية سامية"
2-"كانت
التوراة في يوم ما هي مرشد الإنسان وأساس سلوكه. حتى إذا ظهر المسيح (عليه
السلام) اتبع المسيحيون تعاليم الإنجيل، ثم حلّ القرآن مكانيهما، فقد كان
القرآن أكثر شمولاً وتفصيلاً من الكتابين السابقين، كما صحح القرآن ما قد
ادخل على هذين الكتابين من تغيير وتبديل. حوى القرآن كل شئ، وحوى جميع
القوانين، إذ انه خاتم الكتب السماوية.."
4-د ميلر بروز
نبذة عن هذا الرجل:
د
ميلر بروز رئيس قسم لغات الشرق الأدنى وعمل أستاذا بجامعة براون، وأستاذا
زائراً بالجامعة الأمريكية في بيروت، ومديراً للمدرسة الأمريكية للبحوث
الشرقية بالقدس.
أقواله:
1_"انه ليس هناك شئ، لا ديني في تزايد سيطرة
الإنسان على القوى الطبيعية، هناك آية في القرآن يمكن أن يستنتج منها انه
لعل من أهداف خلق المجموعة الشمسية لفت نظر الإنسان لكي يدرس علم الفلك
ويستخدمه في حياته: (هو الذي خلق الشمس ضياء والقمر نوراً وقدره منازل
لتعلموا عدد السنين والحساب) 3. وكثيراً ما يشير القرآن إلى إخضاع الطبيعة
للإنسان باعتباره إحدى الآيات التي تبعث على الشكر والإيمان: (وجعل لكم من
الفلك والأنعام ما تركبون لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم وتقولوا
سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين) 4. ويذكر القرآن - لا تسخير
الحيوان واستخدامه فحسب - ولكن يذكر السفن أيضا.. فإذا كان الجمل والسفينة
من نعم الله العظيمة، أفلا يصدق هذا أكثر على سكة الحديد والسيارة
والطائرة؟"
2-".. إن أعظم نتائج العلم يمكن أن تستخدم في أغراض هدمية أو
بنائية. وربما كان هذا هو المقصود بما ورد في القرآن خاصاً باستخدام
الحديد: (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس) 1. واظهر مثال من هذا
الآن بالضرورة هو استخدام النشاط الذرى - الذي نشطت بحوثه - لضرورة
حربية.."
5_بلاشير
نبذة عن هذا الرجل:
بلاشير ولد بالقرب من
باريس، وتلقى دروسه الثانوية في الدار البيضاء، وتخرج بالعربية في كلية
الآداب بالجزائر (1922)، وعين أستاذا لها في معهد مولاي يوسف بالرباط، ثم
انتدب مديراً لمعهد الدراسات المغربية العليا بالرباط (1924 - 1935)،
واستدعته مدرسة اللغات الشرقية بباريس أستاذا لكرسي الأدب العربي (1935 -
1951)، ونال الدكتوراه (1936)، وعين أستاذا محاضراً في السور بون (1938)،
ومشرفاً على مجلة (المعرفة)، التي ظهرت في باريس باللغتين العربية
والفرنسية، من آثاره: دراسات عديدة عن تاريخ الأدب العربي في اشهر المجلات
الاستشراقية، وكتاب (تاريخ الأدب العربي) (باريس 1952)، وترجمة جديدة
للقرآن الكريم في ثلاثة أجزاء (باريس 1947 - 1952)، وغيرها.
أقواله:
1_"..
إن الفضل بعد الله يعود إلى الخليفة عثمان بن عفان (رضي الله عنه) لإسهامه
قبل سنة 655هـ في إبعاد المخاطر الناشئة عن وجود نسخ عديدة من القرآن،
واليه وحده يدين المسلمون بفضل تثبيت نص كتابهم المنزل، على مدى الأجيال
القادمة".
2-" لا جرم في انه إذا كان ثمة شئ تعجز الترجمة عن أدائه
فإنما هو الإعجاز البياني واللفظي والجرس الإيقاعي في الآيات المنزلة في
ذلك العهد.. إن خصوم محمد (عليه الصلاة والسلام) قد اخطأوا عندما لم يشاءوا
أن يروا في هذا إلاّ أغاني سحرية وتعويذية، وبالرغم من أننا على علم -
استقرائياً فقط - بتنبؤات الكهان، فمن الجائز لنا الاعتقاد مع ذلك بخطل هذا
الحكم وتهافته، فان للآيات التي أعاد الرسول (عليه الصلاة والسلام) ذكرها
في هذه السور اندفاعاً وألفا وجلالةً تخلّف وراءها بعيداً أقوال فصحاء
البشر كما يمكن استحضارها من خلال النصوص الموضوعة التي وصلتنا".
3-"..
إن القرآن ليس معجزة بمحتواه وتعليمه فقط، انه أيضا ويمكنه أن يكون قبل أي
شئ آخر تحفة أدبية رائعة تسمو على جميع ما أقرته الإنسانية وبجّلته من
التحف.. إن الخليفة المقبل عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) المعارض الفظ في
البداية للدين الجديد، قد غدا من اشد المتحمسين لنصرة الدين عقب سماعه
لمقطع من القرآن. وسنورد الحديث فيما بعد عن مقدار الافتتان الشفهي بالنص
القرآني بعد أن رتّله المؤمنون"
4-".. الإعجاز هو المعجزة المصدقة لدعوة محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يرتفع في أحاديثه الدنيوية إلى مستوى الجلال القرآني .."
5-"..
في جميع المجالات التي أطللنا عليها من علم قواعد اللغة والمعجمية وعلم
البيان، أثارت الواقعة القرآنية وغذت نشاطات علمية هي اقرب إلى حالة حضارية
منها إلى المتطلبات التي فرضها إخراج الشريعة الإسلامية. وهناك مجالات
أخرى تدخل فيها (الواقعة القرآنية) كعامل أساسي.. ولا تكون فاعليتها هنا
فاعلية عنصر منبه فقط، بل فاعلية عنصر مبدع تتوطد قوته بنوعيته الذاتية.."
العالم الايطالي كونت ادواردكيوجا
لقد
طالعت وبدقه الاديان القديمة والجديدة وخرجت بنتيجة هى ان الاسلام هو
الدين السماوي والحقيقي الوحيد وان الكتاب السماوي لهذا الدين وهو القرآن
"الكريم" ضم كافة الاحتياجات المادية والمعنوية للانسان ويقوده نحو
الكمالات الاخلاقية والروحية .
الزعيم الهندي الراحل المهاتما غاندي
يمكن
لاي شخص من خلال تعلم علوم القرآن "الكريم" ،ان يعرف اسرار وحكم الدين دون
ان يحتاج الى خصائص نص مصطنعه .لايوجد في القرآن "الكريم" امر باجبار
الاخرين عن الرجوع عن مذاهبهم فهذا الكتاب المقدس يقول وبابسط صورة (لا
اكراه في الدين) .
المحقق البريطاني البروفيسور مونتغمري واث
ما
يعرضه القرآن "الكريم" من واقع وحقائق متكاملة يعد في نظري من اهم ميزات
هذا الكتاب ، والاكيد ان كافة القطع النثرية وما تم تدوينه من روائع
الكتابات لايعد شياً في مقابل القرآن "الكريم" .
المؤرخ الايطالي برنس جيواني بوركيز
لقد
ابتعدت مصاديق السعادة والسيادة عن المسلمين بسبب تهاونهم في اتباع القرآن
والعمل بقوانينه واحكامه وذلك بعدما كانت حياتهم موسومة بالعزة والفخر
والعظمة وقد استغل الاعداء هذا الامر فشنوا الهجوم عليهم .نعم ان هذا
الظلام الذي يخيم على حياة المسلمين انما من عدم مراعاتهم لقوانين القرآن
"الكريم" لالنقص فيه او في الاسلام عموماً فالحق انه لا يمكن اخذ أي نقص
على الدين الاسلامي الطاهر .
الخبير الفرنسي جول لابوم
ايها الناس دققوا في القرآن حتى تظهر لكم حقائقه فكل هذه العلوم والفنون التي اكتسبها العرب وكل صروح
المعرفة
التي شيدوها انما اساسها القرآن . ينبغي على اهل الارض على اختلاف الوانهم
ولغاتهم ان ينظروا بعين الانصاف الى ماضي العالم ويطالعوا صحيفة العلوم
والمعارف قبل الاسلام ويتعرفوا بان العلم والمعرفه لم تنتقل الى اهل الارض
الا عبر المسلمين الذين استوحوا هذه العلوم والمعارف من القرآن كانه بحر من
المعارف تتفرع منه الانهار .القرآن لا يزال حيا وكل فرد قادر على ان يستقي
منه حسب ادراكه واستعداده .
الفيلسوف الفرنسي المشهور فرانسوا ماري فولتر
انا
على يقين انه لوتم عرض القرآن والانجيل على شخص غير متدين لاختار الاول اذ
ان الكتاب –الذي نزل على صدر- محمد "ص" يعرض في ظاهره افكارا تنطبق
وبالمقدار اللازم مع الاسس العقلية .ولعله لم يوضع قانون كامل في الطلاق
مثل الذي وضعه القرآن .
العالم البريطاني فرد غيوم ، استاذ بجامعة لندن
القرآن "الكريم" كتاب عالمي يمتاز بخصائص ادبية فريدة من نوعها لايمكن المحافظة على تاثيرها في الترجمة .
للقرآن "الكريم" نغمة موسيقية خاصة وجمالية عجيبه وتاثير عميق يدغدغ اسماع الانسان ، ولقد تاثر الكثير من
المسيحيين
العرب باسلوبه الادبي .لقد استمال القرآن "الكريم" الكثير من المستشرقين
اليه ، فحينما يتلى القرآن "الكريم" نجد نحن المسيحيين اثراً سحرياً في
نفوسنا حيث نجذب لعباراته العجيبة وحكمه وعبره ، ومثل هذه الميزات تجعل
المرء يقتنع بان القرآن "الكريم" لايمكن منافسته .
والحقيقة هي ان الادب العربي بما فيه من شمولية في النثر والشعر ، ليس فيه ما يمكن مقارنته بالقرآن "الكريم" .
كينت غريك ، الاستاذ بجامعة كمبريج
لم يستطع احد طوال القرون الاربعة عشرة الماضية ، منذ نزول القرآن "الكريم" وحتى الان ، ان ياتي بكلام يشبه كلام القرآن الكريم .
"
القرآن الكريم" ليس كتاباً مختصاً بعصر معين بل هو ازلي يمتد لكافة العصور
، ومهما ظل العالم والوجود فان جنس الانسان يمكنه ان يجعل هذا الكتاب
دليلاً له ويعمل وفقاً لتعاليمه .اما لماذا كون القرآن "الكريم" اولي ولا
يعتق ويبقى دليلاً للانسان ما عاش ، فذلك لاحتوائه على كل صغيرة وكبيرة
وليس هناك شيً لم يأت في القرآن "الكريم" .وتاكدت ان تاثير القرآن "الكريم"
على الاوروبيين واحد ، ولكن بشرط ان نقرأه بلغته الاصلية اذ ان ترجمته
لاتترك الاثر الذى يتركه النص الاصلى في النفس .
الخبير الالماني بشؤون الشرق السيد بلر
لغة القرآن "الكريم" افصح لغات العرب ، واسلوب بلاغته قد صيغ بطريقتة يجلب بها الافكار نحوه .
للقرآن "الكريم" مواعض واضحة لن تجد لها في المستقبل القريب من يعارضها ، وكل من يتبع هذا الكتاب جيداً بحياة هادئة ومناسبة .
المفكر والفيزيائي الالماني المشهور آلبرت انشتاين
القرآن "الكريم" ليس بكتاب جبر او هندسة او حساب ، بل هو مجموعة من القوانين التي تهدي البشرية الى
طريق السوي ، الطريق الذي تعجز اكبر النظريات الفلسفية عن تقديمه او تعريفه .
جوزيف آرنست رنان ، الفيلسوف الفرنسي المعروف
تضم مكتبتي آلاف الكتب السياسية والاجتماعية والادبية وغيرها والتي لم اقرأها اكثر من مرة واحدة ، وما
اكثر
الكتب التي للزينة فقط ولاكن هناك كتاب واحد تؤنسني قراءته دائما وكتاب
المسلمين القرآن .فكلما احسست بالاجهاد واردت ان تنفتح لي ابواب المعاني
والكمالات ، طالعت القرآن حيث انني لااحس بالتعب او الملل بمطالعته بكثرة
.لو اراد احد ان يعتقد بكتاب نزل من السماء فان ذلك الكتاب هو القرآن لاغير
، اذ ان الكتب الاخرى ليست لها خصائص القرآن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
da3i
عضو متميز
عضو متميز


المشاركات : 86

مُساهمةموضوع: رد: قالوا عن القرءان الكريم   الأربعاء يناير 04, 2012 6:35 pm

بارك الله فيك
ونفع بك الاسلام والمسلمين
طرح قيم
ننتظر جديدك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قالوا عن القرءان الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مات الحب  :: منتدى معلومات عامة :: المنتديات العامة :: منتدى الاسلامى-